The Climate Gap is Widening

The Conference of Parties (COP19) of the United Nations Framework Convention of Climate Change (UNFCCC) has started in Warsaw in the Republic of Poland, accompanied by several expectations in terms of funding. It was even thought that it would be the ‘money conference’, in addition to hopes pertaining to finally be able to come out with a mechanism for loss and damage. But after the passing of few days, close observers can now see that no progress has been achieved on the front of ensuring funds, or on the front of the need to endow the climate funds by the negotiating countries. In fact, the opposite took place: countries have started to weasel around their funding pledges of last year’s COP meeting in Doha. As we stand today, it’s hard to reach a concurrence on the form and substance of the agreement supposed to be launched in Paris in 2015; the agreement that is supposed to be binding for all countries in order to mitigate their greenhouse emissions starting 2020. The need for incoming funds has become a necessity since the current climate funds are about to end. Incoming financing is also important to revive the funds and save them from stagnancy, as in the case of the Adaptation Fund, and also in order to perk up emerging funds such as the Green Climate Fund (GCF).  The GCF is developing towards a clearer vision of its mandate but unfortunately without the appropriate financing enabling it to execute its plans. The economic and political situations in many countries are shadowing the COP results, namely the hesitation to give the aspired financial support, especially between 2012 and 2020 when the new agreement (Paris) is supposed to take effect.

Last year’s conference in Doha gave us some temporary solutions, which were supposed to be foundations for Warsaw’s conference this year. Whether we like it or not, the agreement on climate change that should have been achieved years ago is still being delayed. We also shouldn’t forget that the agreed-upon cutbacks for the second phase (extension period) of Kyoto do not exceed 15% of the world emissions. If we take into consideration the dire need to instantly start mitigating emissions, and keep in mind the results of the Intergovernmental Panel on Climate Change (IPCC) report of September 2013 asserting the man made effects on the climate change, we could conclude that we should reduce emissions by more that 15%. The reports of some international organizations and bodies, such as UNEP, assert that humanity should cut back around 30% of the emissions by 2030, followed by a reduction of 80% by 2050 if we want to fix the augmentation of the earth temperature by an average of two degrees or less. Instead we see the withdrawal of many of the developed countries such as Canada from the second phase of Kyoto and the ongoing obstinacy of others, along with the regressed ambitions of some countries as a result of their internal economic situations. As an example, Japan is failing to keep its promises of emission reductions and instead is demanding to be allowed an increase of emissions by almost 3%! With the absence of a real leadership within the EU, whose members stood far apart from each other, and in light of the weak presidency of Poland in these deliberations (Poland was clearly not interested in achieving important agreements in Warsaw), it would be very hard to achieve any progress in negotiations. The result was mere resolutions and humble promises, of which we name:

  • Establishing the so-called ‘Warsaw International Mechanism for Loss and Damage’, under the umbrella of Cancun Framework for Adaptation, with the main aim of compensating for loss and damage caused by extreme and long term climate change effects.
  • Forming the Warsaw Framework for Reducing Emissions from Deforestation and Forest Degradation (REDD+), with the aim of moving forward in finding support and coordination mechanism by the developed countries to help developing countries reduce greenhouse gas emissions from deforestation and the degradation of forests.
  • Attempting to make governments provide more clarity on mobilizing finance meant to support developing countries’ actions to curb emissions and adapt to climate change. This includes requesting developed countries to prepare biennial submissions on their updated strategies and approaches for scaling up finance between 2014 and 2020, when finance is supposed to reach 100 billion dollars.
  • The Warsaw meeting also resulted in concrete announcements of forthcoming contributions of public climate finance to support developing nations’ actions, including from Norway, the UK, EU, US, Republic of Korea, Japan, Sweden, Germany, and Finland. The Warsaw Framework for REDD+ is backed by pledges of 280 million dollars financing from the US, the UK, and Norway.

In my opinion, COP19 achieved humble results, and any observer of the course of previous COP’s negotiations would well know that hindering the negotiations in any meeting would definitely affect the negotiations of the following meetings. This is exactly what I fear. These times we are in great need to stand hand in hand in order to face the climate challenge of the 21st century.

Hussien Al Kisswani

Translation was done by Heinrich-Böll-Stiftung Palestine/Jordan 

Heinrich-Böll-Stiftung Palestine/Jordan supported the participation of two environmental activists and experts from Palestine and Jordan in the COP19 in Warsaw. The views expressed in these articles are those of the authors and do not reflect the official opinion of the Heinrich-Böll-Stiftung.

CR

Advertisements
Posted in Climate Change Basics, Climate Change Policy | Tagged , , , , | Leave a comment

Loss and Damage Conference of Parties

Between the 12th and the 23rd of November 2013, Warsaw hosted the 19th Conference of Parties (COP19) of the United Nations Framework Convention of Climate Change (UNFCCC). As the cold intensified in Warsaw, cold atmospheres penetrated indoors hitting the political mood in and around the conference meetings, making the political initiatives and solutions look meager and feeble, and affecting in return the ambitions and hopes of the participants, as well as of those who follow up the biggest annual congregation specializing in climate change.

In the plenary readings of the negotiation course and the stances of official delegations, it became clear from the early beginning that the main issue to be discussed in Warsaw will be how to address loss and damage. It’s also clear that we are looking at an empty-handed conference, one that lacks progress in any real negotiated results with respect to any or the core issues: adaptation and alleviation, capacity building, and transfer of technology. This is despite the detailed submission by China, India, and Brazil, in which they put forward a new mechanism for addressing loss and damage, one that includes the formation of a coordination and follow-up body. The submission forms a central starting point for negotiations.

The world is witnessing a distinct increase of extreme weather events including cyclones and hurricanes, floods, drought, and famine waves sweeping the world, thus proving what science has foretold – in fact surpassing the limits foretold by science (Intergovernmental Panel on Climate Change Report of 2007). The background for introducing the principal of addressing loss and damage was when the international community admitted the impossibility of deterring the results associated with climate change, and the difficulty of adapting to the growing effects. Therefore, the situations resulting from adaptation are what needs to be addressed by the mechanism, as well as finding ways to compensate and relief those affected by the results of adaptation, in addition to attempting to repair and reform the resulting damage. In other words, the notion of addressing loss and damage was created to express post-adaptation procedures.

The countries affected by climate change have the right to demand compensation. Although this is acceptable by all negotiating parties, the developed countries fear the tactful commitments that may lead to indolence when it comes to adaptation, thus threatening the failure of coming negotiations. An example, inter alia, on this is the stance of the United States which approves the concept and refuses the formation of a special mechanism for addressing loss and damage. Such a fear is unjustified because the impacts of the climate change and the accompanying harms have already started, and no one can claim that adaptation is not needed. Having a mechanism or a specialized body to work on addressing loss and damage will at least allow for making some sort of change in reality. The biggest challenge however remains in mobilizing funds to feed the additional mechanism, bearing in mind that the other mechanisms relating to climate change suffer severe lack of funds, both in the mid and longer term. This is a result of the unfulfilled promises made by the developed countries in the COP15 meeting in Copenhagen, which were supposed to reach 100 billion dollars annually starting in 2020.

After lengthy debates and discussions over the course of the first week, the negotiators agreed to take the issue to the ministerial level. The second week was spent entirely on negotiating the establishment of the new mechanism specialized in addressing loss and damage for developing countries, called ‘Warsaw Framework for Reducing Emissions from Deforestation and Forest Degradation (REDD+)’ under the umbrella of Cancun Framework for Adaptation. An executive committee of the Warsaw international mechanism was established, which shall function under the guidance of, and be accountable to, the Conference of the Parties to guide the implementation of the following functions: a) enhancing knowledge and understanding of comprehensive risk management approaches to address loss and damage; b) addressing gaps in understanding of and expertise in approaches to address loss and damage; c) collection, sharing, management and use of relevant data and information, including gender-disaggregated data; d) strengthening dialogue, coordination, coherence and synergies among relevant stakeholders; and last but not least, e) enhancing action and support, including finance, technology, and capacity building.

This is indeed an important progress that Warsaw achieved, assuming that this step really proves to be a step in the right direction, and hoping that the Warsaw Mechanism plays an important role in easing the suffering of those affected by the impacts of climate change.

Hussien Al Kisswani

Transelated by: Heinrich-Böll-Stiftung Palestine/Jordan

Heinrich-Böll-Stiftung Palestine/Jordan supported the participation of two environmental activists and experts from Palestine and Jordan in the COP19 in Warsaw. The views expressed in these articles are those of the authors and do not reflect the official opinion of the Heinrich-Böll-Stiftung.

CR

Posted in Climate Change Policy | Tagged , , , , | Leave a comment

الواقع المناخي إلى أين؟

بات من غير الاعتيادي أن يمر يوم دون أن نسمع أو نشاهد أو حتى نعيش الظواهر الجوية العنيفة في أحد أجزاء العالم! ولكن هل تساءلنا يوماً عن السبب وراء زيادة عدد وحِدّة هذه الظواهر؟ وهل يمكن أن يكون للإنسان دور في زيادة تكرار وشدة هذه الظواهر؟ وكيف لنا أن نتعامل مع هذه الظروف؟

إن المترقب للمناخ في العالم على مدار الألف سنة الأخيرة على الأقل يعلم تماماً أن ما يحدث الآن في الكرة الأرضية من زيادة في درجات الحرارة هو أمر غير مسبوق من حيث وتيرة الارتفاع ومقداره وتم تسمية هذه الظاهرة بالإحتباس الحراري، مما دفع العلماء لدراسة أثر هذه الظاهرة على المناخ والتنبؤ بما يمكن أن يحمل لنا المستقبل المكلوم بملوثات الإحتباس الحراري. لقد أثبتت الدراسات المحكمة الحديثة (هانسن وآخرون، 2012) وجود علاقة وثيقة بين شدة وتكرار الظواهر الجوية مع ظاهرة الاحتباس الحراري وبالتالي تأكيد تسبب الأخير في التغيرات المناخية العالمية حيث أن زيادة المحتوى الحراري في المحيطات على سبيل المثال تزيد شدة الأعاصير المدمرة في المحيط الأطلسي وزيادة نسبة بخار الماء في الجو نتيجة زيادة الحرارة تؤدي لحدوث عواصف مطرية أكثر شدة في بعض المناطق مسببةَ فيضانات غير مسبوقة وقد يكون ما شهده الأردن من أمطار غزيرة، تعدت معدل أكثر من ثمانين سنة، الشتاء الماضي مثالاَ على ذلك (غير مثبت علمياَ بعد).

ربط العلماء دور البشر في واقع المناخ الحالي من خلال زيادة ملوثات الإحتباس الحراري في الغلاف الجوي، وبالتحديد رفع تراكيز غاز ثاني أكسيد الكربون لمستويات تفوق ما كانت عليه خلال الخمس عشرة مليون عام السابقة حيث كانت درجات الحرارة أعلى بما يقارب الست درجات مئوية. ان هذا الأمر هو أشبه بناقوس الخطر الذي من المفترض أن يوقظنا من غفلتنا ويوجهه العالم أجمع للوقوف صفاَ واحداَ لمواجهة تحدي المناخ، ومن الجدير بالذكر أن الدراسات العلمية المستفيضة خلال العقد الأخير خرجت بمعلومات مهمة يجب على المتتبع للواقع المناخي أن يعرفها منها أن ارتفاع درجتين مئويتين على معدل درجة الحرارة للكرة الأرضية هو الحد الأعلى الممكن التعايش معه دون وجود آثار كارثية للتغير المناخي وقد وصل العالم اليوم لما يقارب درجة مئوية واحدة من الارتفاع. وقد خرج العلم  أيضاً بحقيقة أن المخزون المتواجد والمتاح في الكرة الأرضية من الوقود الأحفوري يوازي خمسة أضعاف المسموح بحرقه للمحافظة على ارتفاع أقل من درجتين مئويتين في حرارة الكرة الأرضية، مما يشكل عقبة مهمة في اقناع المستفيدين بأن يتوجهوا لأساليب أكثر أمناً في انتاج الطاقة في المستقبل القريب.

ان أكثر قطاع انتاجاً لغازات الاحتباس الحراري في العالم هو قطاع انتاج الطاقة وبالتالي فالحلول للتحدي المناخي تتمثل بالتقليل من انبعاثات قطاع الطاقة بالمجمل بما يشمل أساليب انتاج أكثر أمناً (نظافة) ومنشئات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة. قد لا يكون الأردن من الدول ذات الانبعاثات المرتفعة على المستوى الوطني لصغر المساحة وعدم وجود صناعات ثقيلة لكن إلى أنه على المستوى الفردي فإن المواطن الأردن يساوي ما ينتجه الفرد بالمعدل العالمي بمستوى الانبعاثات، وعليه يجب علينا التفكير ملياً وتغيير نمطنا المعيشي المعتمد كلياً على ثقافة الاستهلاك الغير مدروس. قد تكون الظروف الاقتصادية في الأردن محفزاً لنا للتحول نحو الاستخدام الأكفأ للطاقة ولكن ما جدوى الكفاءة ومصدر الطاقة يسبب الكثير من التلوث بغازات الاحتباس الحراري ،آخذين دورنا الإقليمي والدولي اتجاه هذه المسألة بعين الإعتبار حيث أن تحدي المناخ لا يحل إلا بتكاتف كافة الدول ومنها الأردن. قد يعتقد البعض أن الصخر الزيتي هو الحل لمشكلة الطاقة في الأردن ولهؤلاء نقول ان قطار النظام العالمي الجديد المعتمد على الطاقة المتجددة النظيفة سيمر من هنا وقرار أن نركب فيه ونواكب سرعته هو قرار نمتلكه اليوم وعلينا اعداد العدة لنكون جزء من التغيير العالمي المطلوب للحفاظ على وطننا الأرض.

ما أشبه العالم اليوم بسفينة تغرق بفعل راكبيها، يعيش فيها فريقان أحدهم في مقدمة السفينة والآخر في المؤخرة ، وقد بدأ الفريق الأول بثقب السفينة لاستخراج الماء، فقام جزء من الفريق الثاني بمحاكاة ما يقوم به الفريق الأول في المؤخرة مما يزيد من سرعة غرق السفينة، فأدرك الفريق الأول المشكلة وراح ينصح بوقف الثقب في السفينة بدون أن يغلق القديم منها. حان الوقت لنتعالى على اختلافاتنا ونتحد لمواجهة تحدي المناخ المغدق بوطننا الأرض.

CR

Posted in Climate Change Policy, Uncategorized | Leave a comment

مؤتمر التعويض عن الخسائر و الدمار

Image

لقد اجتمعت الدول الأعضاء في اتفاقية التغير المناخي التابعة للأمم المتحدة خلال مؤتمر الأطراف التاسع عشر في جمهورية بولندا باستضافة مدينة وارسو من 12 حتى 23 من شهر نوفمبر المنصرم. لقد جاء المؤتمر في أجواء باردة تتميز بها مدينة وارسو وقد كان واضحا أن البرودة لم تقتصر على أحوال الطقس بل تعدت لتصيب الأجواء السياسية في أروقة وقاعات المؤتمر فبدت المبادرات والحلول السياسية محدودة وانعكس ذلك على طموح وآمال المشاركين والمتتبعين لأكبر تجمع مختص بتغير المناخ سنويا.

بعد القراءات المبدئية لمجريات المفاوضات واستقراء لمواقف البعثات الرسمية في خضم الحدث، بدى واضحا منذ البداية ان أكثر الموضوعات طرحا في وارسو هو “التعويض عن الخسائر والدمار” ويبدو أننا أمام مؤتمر يخلو من التقدم واحراز نتائج تفاوضية على أرض الواقع في كافة المواضيع المحورية مثل التخفيف والتكيف وبناء القدرات ونقل التكنولوجيا. وقد تقدمت كل من الصين والهند والبرازيل  بمقترح تفصيلي حول آلية جديدة للتعويض عن الخسارة والدمار يحتوي انشاء جهة مسؤولة لمتابعة وتنسيق التعويض عن الخسارة والدمار، وقد كان المقترح نقطة بداية مهمة في المفاوضات حول الموضوع.

شهد العالم تزايدا ملحوظا في الأحوال الجوية القاسية متمثلة في زيادة الأعاصير والفيضانات وزيادة حالات الجفاف في العالم متوافقة مع ما توقعه العلم بل وتجاوزت الحدود التي كانت متوقعة(تقارير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ 2007). إن خلفية ظهور مبدأ التعويض عن الخسائر والدمار كانت نتيجة إقرار واعتراف المجتمع الدولي استحالة الحيلولة دون وقوع نتائج التغير المناخي وصعوبة التكيف مع الآثار المتزايدة له، وعليه فان النتائج المتبقية بعد اجراءات التكيف هي ما يلزم التعامل معه في آلية التعويض عن الخسائر و الدمار وايجاد السبل لتعويض ومواساة المتعرضين لهذه النتائج بالإضافة لمحاولة إصلاح وترميم الدمار الناتج. وبكلمات أخرى، مفهوم التعويض عن الخسائر و الدمار وجد ليعبر عن إجراءات ما بعد التكيف.

 من حق الدول المتأثرة بالتغير المناخي طلب التعويض وهو أمر مقبول من كافة أطراف المفاوضات لكن تكمن مخاوف الدول المتقدمة في الالتزامات الضمنية التي قد تؤدي للتراخي على صعيد التكيف وقد تفشل المبادرات المستقبلية فعلى سبيل المثال لا الحصر موقف الولايات المتحدة يتمثل برفض تشكيل آلية خاصة بالتعويض عن الخسائر و الدمار ولكنها تعتبر المفهوم مقبولاً من حيث المبدأ، وهو تخوف غير مبرر حيث أن آثار التغير المناخي والأضرار المصاحبة لها قد بدأت فعلا ولا يمكننا القول أن التكيف يحدث الآن على قدم وساق! على الأقل وجود آلية أو هيئة متخصصة للعمل على التعويض عن الخسائر والدمار قد يسمح بفعل شيء على أرض الواقع. لكن يبقى التحدي الأكبر  هو توفر الأموال لرفد آلية اضافية، مع العلم أن الآليات الأخرى التابعة لاتفاقية التغير المناخي تعاني من نقص شديد على المستوى المتوسط والطويل الأمد حيث أن الدول المتقدمة لم تقم بتلبية الطموحات وحتى الاقتراب من المبالغ التي تم التوافق عليها في مؤتمر الأطراف في اتفاقية التغير المناخي الخامس عشر في كوبنهاجن والتي من المفترض أن تصل لقيمة 100 مليار سنويا انطلاقا من العام 2020 .

بعد نقاشات ومفاوضات مطولة خلال الأسبوع الأول من المؤتمر، اتفق المفاوضون على رفع الموضوع ليناقش على المستوى الوزاري ومن خلال الأسبوع الثاني تم  التفاوض لأيام عديدة وساعات مديدة للوصول لإتفاق على إنشاء آلية  جديدة مختصة في التعويض عن الخسارة والدمار للدول النامية، واطلق عليها آلية وارسو للتعويض عن الخسارة والدمار وتندرج تحت مظلة هيكل كانكون للتكيف، وتتمحور حول تعويض الدول النامية عن الخسائر التي تصيبهم من أثر الأحوال الجوية القياسية والآثار المتراكمة طويلة الأمد. وقد تم إنشاء لجنة تنفيذية للآلية الجديدة ويترتب عليها مهمة تنفيذ الآليات لتعريف وتحديد الآثار الناتجة عن التغير المناخي وتحديد فجوات المعرفة بالإضافة لتحديد الآثار على النوع الإجتماعي وتحسين التواصل والتنسيق والعمل المشترك بين الأطراف ذات العلاقة، وأخيراً وليس آخراً تحسين التنفيذ والدعم بما يشمل تحصيل التمويل والتكنولوجيا وبناء القدرات. إنه لتطور مهم الذي شهدته وارسو بإنشاء آلية وارسو للتعويض عن الخسارة والدمار ونأمل أن تكون خطوة في الإتجاه الصحيح ومع وجود إمكانية مراجعة لتكوين الآلية وفعاليتها في مؤتمر الأطراف الثاني والعشرون، كلنا أمل وطموح أن تلعب دوراً مهماً في تخفيف مصاب المتضررين من آثار التغير المناخي المتزايدة.

حسين محسن الكسواني

25/11/2013

CR

Posted in Climate Change Policy | Tagged , , , , , | Leave a comment

هوة المناخ تزداد اتساعاً

بدأ مؤتمر الأطراف التاسع عشر لإتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المعنية بتغير المناخ في مدينة وارسو بجمهورية بولندا مصحوباً بكثير من التوقعات على صعيد التمويل وقد اعتقد أنه سيكون مؤتمر الأموال بالإضافة لكثير من الآمال بخصوص الخروج بآلية معنية بموضوع التعويض عن الخسارة والدمار. ولكن وبعد مرور الأيام بدى للمراقبين عن كثب أن لا تقدم يحرز بخصوص التمويل والحاجة لرفد صناديق المناخ بالأموال من قبل الدول المتفاوضة بل على العكس تماماً بدأت الدول بالتملص من وعود التمويل التي قد ضمنتها من خلال مؤتمر الأطراف العام السابق في الدوحة. الأوضاع الموجودة حالياً تزيد من صعوبة التوصل لاتفاق حول شكل ومحتوى الاتفاقية المزمع اطلاقها في باريس عام 2015، والتي من المفترض أن تلزم جميع الدول بفض انبعاثاتها من غازات الدفيئة ابتداءاً من العام 2020. الحاجة للتمويل الآن ضرورة حيث أن صناديق المناخ بدأت تنفذ والحاجة ملحة لتقديم الدعم للدول المحتاجة له ولإنقاذ الصناديق من الركود مثل صندوق التكيف، ولضخ الدماء في صندوق حديث مثل صندوق المناخ الأخضر الذي بدأت ملامحه تتضح دون وجود أموال كافية تؤهله للعمل. إن التغيرات السياسية والاقتصادية المحلية للدول كافة تلقي بظلالها على نتائج مؤتمر الأطراف وتحديداً على استعداد الدول لتقديم الدعم المادي المرجو خاصة في الفترة ما بين عام 2012 حتى عام 2020 حيث من المفروض بدأ الاتفاقية الجديدة (باريس).

إن مؤتمر الدوحة قد أوجد لنا حلولاً مؤقتة العام المنصرم ويتحتم البناء عليها في مؤتمر وارسو هذا العام، وسواء أحببنا ذلك أم لم نحببه! فإن اتفاقية التغير المناخي التي يجب التوصل لها قد أجلت للأعوام القادمة، مع العلم أن التخفيضات المتفق عليها في الفترة الثانية (التمديد) لاتفاقية كيوتو لا تتجاوز 15 بالمائة من الانبعاثات العالمية لغازات الدفيئة، واذا أخذنا بعين الاعتبار الحاجة الملحة للبدء فوراً بتخفيض الانبعاثات مدعومة بنتائج تقرير المجموعة رقم واحد للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي (IPCC) التي صدرت في شهر 9 من هذا العام والتي تؤكد على أثر الإنسان في تغيير المناخ، فإننا نستنتج أن علينا تخفيض ما هو أكثر من 15 بالمائة. إن تقارير بعض الهيئات والمنظمات الدولية المعنية مثل برنامج البيئة في الأمم المتحدة (UNEP) يؤكد أن على البشرية تخفيض ما يقارب 30 بالمائة من الانبعاثات في حلول العام 2030 متبوعاً بتخفيض ما يقارب 80 بالمائة من الانبعاثات في حلول العام 2050، هذا إذا ما أردنا تثبيت الزيادة على معدل درجات حرارة الكرة الأرضية عند درجتين مئويتين أو أقل. لكن مع انسحاب كثير من الدول المتقدمة مثل كندا من الفترة الثانية لاتفاقية كيوتو وتعنت بعض الدول الأخرى المستمر وبالإضافة للتراجع في طموح بعض الدول مدفوعاً بالظروف الداخلية والأوضاع الاقتصادية لها مثل تراجع اليابان عن وعودها بتخفيض الانبعاثات وتطالب بالسماح لها بزيادة الانبعاثات 3% تقريباً! ومع غياب قيادة فعلية كالمعتاد للاتحاد الأوروبي-الذي كان واضحاً التباين في مواقف أعضائه- وأخيراً وليس آخراً ضعف الرئاسة البولندية للمفاوضات وعدم وجود الرغبة لديها بالخروج باتفاق مهم في وارسو، كان من الصعب جداً إحراز تقدم في المفاوضات وتم الخروج ببعض القرارات والوعود المتواضعة ونذكر منها:

  • إنشاء آلية وارسو للتعويض عن الخسارة والدمار وتندرج تحت مظلة هيكل كانكون للتكيف وهدفها الرئيس العمل على تعويض المتضررين من آثار التغير المناخي القياسية وطويلة الأمد.
  • تشكيل هيكلية وارسو للتخفيف من تدهور وقطع الغابات (+REDD) لمتابعة المضي قدماً للخروج بآلية دعم وتنسيق العمل من الدول المتقدمة للدول النامية التي يحتل تدهور وقطع الغابات فيها حيزاً رئيساً في الانبعاثات من غازات الدفيئة.
  • محاولة زيادة الشفافية حول القدرة والمبالغ التمويلية من الدول المتقدمة  للدول النامية وذلك من خلال الطلب من الدول المتقدمة تحضير خطة كل سنتين لتوضيح الخطط والاستراتيجيات لكل دولة بخصوص رفع مبالغ الدعم من العام 2014 حتى 2020 حيث من المفترض أن يصل الدعم قيمة 100 مليار دولار.
  • تقديم وعود لتقديم التمويل العام للمناخ من بعض الدول لدعم إجراءات الدول النامية المتعلقة بالمناخ، وقد كانت الدول هي النرويج والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية كوريا واليابان والسويد وألمانيا وفنلندا. وعلى صعيد التمويل أيضاً فان صندوق التكيف قد تم رفده بمائة مليون دولار من قبل كل من النمسا وبلجيكا وفنلندا وفرنسا وألمانيا والنرويج والسويد وسويسرا، مما يخفف الأزمة المالية فيه بشكل مرحلي. وعلى صعيد آخر وعلى خلفية إنشاء هيكلية وارسو للتخفيف من تدهور وقطع الغابات (+REDD) تم رفدها بمبلغ مئتان وثمانون مليون دولار من قبل كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والنرويج.

حقق مؤتمر الأطراف التاسع عشر لإتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المعنية بتغير المناخ نتائج متواضعة برأيي الشخصي وأي متابع لمسار المفاوضات السابقة في مؤتمرات الأطراف يعلم يقيناً أن أي تعطيل في مجريات المفاوضات في أي مؤتمر يؤثر بالضرورة على ما بعده، وهذا ما أخشاه؛ أن تكون هوة المناخ تزداد اتساعاً ونحن في أمس الحاجة للتكاتف والخروج من التحدي المناخي في الألفية الواحد والعشرون.

حسين محسن الكسواني

25/11/2013

CR

Posted in Climate Change Basics, Climate Change Policy | Tagged , , , , , , | Leave a comment

المناخ يغير النظم البيئية!!

Thorne J.

البدن في محمية ضانا للمحيط الحيوي

الطبيعة تتشكل بمجموع النظم البيئية على كوكب الارض، والنظم البيئية تشكل العمود الفقري لقدرة الارض على توفير ظروف المعيشة للإنسان.النظم البيئية تتألف من شبكات من النباتات والحيوانات والحشرات والبكتيريا التي تعتمد وتتفاعل مع بعضها لخلق نظام معيشي متكامل معتمدة على طروف غير حيوية مثل درجة الحرارة ونسبة الرطوبة بالإضافة لملوحة التربة.وبغض النظر عن تقديم خدمات لا تقدر بثمن للاقتصاد فإن النظم البيئية تمتص كمية ثاني أكسيد كربون كبيرة من الغلاف الجوي وتقلل الكمية المتبقية فيه ( “مجموعة المخازن” لثاني أكسيد الكربون).

 النظم البيئية تواجه ضغطاً مستمرعلى مر الخمسين سنة الماضية ، قامت البشرية على تغيير النظم البيئية بسرعة أكبر وعلى نطاق أوسع مما كانت عليه في أي فترة مماثلة من تاريخ البشرية. مما أدى لخسارة كبيرة لا رجعة فيها في التنوع الحيوي على الأرض، ومما يجدر ذكره هنا أن آثار تغير المناخ سوف تضيف على هذا التدهور و الخسارة.

النظم البيئية مرتبطة -بل ومتلازمة- مع الظروف المناخية الملائمة لها؛ حيث أن النظم البيئية  تكونت في الماضي بشكل يناسب المناخ الذي ساد لآلاف السنين الماضية، و كانت لديها القدرة على احتواء التغييرات (الطبيعية) البطيئة في المناخ على مدى فترات من آلاف السنين عن طريق التكيف البيئي الطبيعي. إن الوتيرة المتسارعة للتغيرات التي نواجهها الان نتيجة التغير المناخي (حيث نرى تغييرات كبيرة على مدى 100 سنة أو نحو ذلك) تشكل صعوبة كبيرة لكثير من الأنواع على التكيف؛ حيث إنها تفوق قدرتها على التكيف بسرعة. ستشهد النطم البيئية خلال هذا القرن تراكيز ثاني أكسيد الكربون تفوق الـ 800000  سنة السابقة ،بالإضافة لأعلى درجات حرارة على مدار السنوات 740000 الأخيرة وأعلى حموضة لمياه المحيطات في آخر 20 مليون سنة .كل هذه التغيرات تشكل تهديداً للنظم البيئية بالإضافة للعقبات من صنع الإنسان والعقبات الطبيعية التي بدورها تمنع الحيوانات والنباتات من التكيف أو الهجرة للوصول للملاذات الطبيعية المستقبلية.

توضح الدراسات الجيولوجية والكيميائية أن آخر العصور التي شهدت زيادة مماثلة للزيادة المتنبئ فيها لدرجة الحرارة للكرة الأرضية كان قبل خمس وخمسين مليون سنة (Paleocene-Eocene Thermal Maximum) حيث زادت درجة الحرارة 6 درجات مئوية خلال 20000 سنة (وهي وتيرة أبطأ من الذي نشهده حالياً)، وقد شهد هذا العصر أحد الأحداث التاريخية للانقراض الجماعي للكائنات الحية، حيث شكلت زيادة درجة الحرارة ظروف صعبة للمعيشة.

Juniper forest die back

ظاهرة الموت التراجعي في غابات العرعر

إن التهديدات الناجمة عن تغير المناخ على النظم البيئية لا تأتي فقط على شكل ارتفاع في درجات الحرارة وزيادة موجات الحر القاسية وتغيرات في هطول الأمطار،بل إن حرائق الغابات نتيجة زيادة الجفاف وزيادة أعداد الحشرات نتيجة لتغير الرقعة الجغرافية لانتشارها بالإضافة لزيادة حموضة مياه المحيطات نتيجة ذوبان ثاني أكسيد الكربون في مياهها كلها تسهم في الآثار على النظم البيئية . الآثار على النظم البيئية بصفة عامة تكون من النوع  الحدي؛و التي فوق مستوى معين من الحموضة أو درجة الحرارة أو الجفاف  فإن واحداً -أو أكثر- من الأنواع يصبح غير قادراً على البقاء، والذي يمكن أن يؤدي بسهولة إلى انقراض الأنواع التي تنفرد بها مناطق معينة يتوافر فيها مجموعة عوامل غير موجودة مجتمعة إلى بتلك المنطقة و التغير في أحدها هو سبب محتمل لفقدان الأنواع فيها، و قد تنهار بعض النظم البيئية ككل مع الإنخفاض في الانواع المهمة لإستمرارها.

من ناحية أخرى ، فإن تدهور أداء النظام البيئي نتيجة آثار التنمية البشرية والتصحر وتدهور الأراضي والتلوث البيئي تسبب تفاقم التغير المناخي؛ حيث أن فقدان “المخازن” لثاني أكسيد الكربون يزيد تركيزه في الغلاف الجوي فعلى سبيل المثال إن التلوت في البحر يقتل الكائنات الدقيقة التي تستخدم ثاني أكسيد الكربون في عملية البناء الضوئي مما يقلل كمية الكربون المحتجز في البحر و بالتالي زيادة تركيزه في الجو. ولذلك فإنه من الحكمة أن نقول :”إنقاذ النظم البيئية يعني … إنقاذ أنفسنا”

حسين الكسواني

مشروع واقع المناخ

CR

Posted in Climate Change and Biodiversity | Tagged , , , | Leave a comment

Climate Changes Ecosystems!!

Thorne J.

Ibex in Dana Biosphere Reserve in Jordan

Nature is formed by all ecosystems on earth. Ecosystems form the backbone of the earth’s ability to provide habitable conditions. They consist of webs of plants, animals, insect and bacteria that interact with each other to create a living system. Apart from providing invaluable services to the economy, the ecosystem of the world captures large amounts of CO2 from the atmosphere and reduce the amount that stay in it (they are ‘net sinks’ of CO2). Ecosystems are under stress already; over the past 50 years, humans have changed ecosystems more rapidly and extensively than in any comparable period in human history. That led to a sizeable and irreversible loss in the biodiversity on earth. Climate change impacts are going to add on this.

Juniper forest die back

Juniper forest die back

Ecosystems are very adapted to climatic conditions. They are optimized to the climate that had taken place for the last thousands of years. Slow changes, i.e. changes over periods of thousands of years, can usually be contained by natural ecosystem adaptation. Rapid changes as we are facing now…, i.e. where we see significant changes over a period of 100 years or so, are too fast for many species to adapt to. Within this century ecosystems will see the highest CO2 concentrations in at least 800 000 years, the highest temperatures in at least the last 740 000 years and the most acid ocean waters in more than 20 million years. Natural adaptation is further susceptible by man-made and natural obstacles for migration (i.e. refuge) of animals and plants.
The last time the earth experienced warming at anything like the pace we now expect was during the Paleocene-Eocene Thermal Maximum, about 55 million years ago, when temperatures rose by about 6 C° over the course of around 20,000 years (which is a much slower rate than the current pace of warming). That increase was associated with mass extinctions, which, to put it mildly, probably would not be good for living standards.
The threats from climate change do not only come in the form of higher temperatures, heat waves, and changes in precipitation. Wildfires as a result of drought, explosions in insect numbers as a result of changing climate, and more acid ocean water as a result of CO2 dissolving in sea water, all contribute to the impacts on ecosystems. Impacts on ecosystems are generally of the ‘threshold’ type, that above a certain level of temperature, acidity or drought one or more species can no longer survive (which can easily lead to extinction for species that are unique to certain areas) and with the decline in those species ecosystems as a whole may collapse.
On the other hand, the collapses in ecosystem functioning as a result of effects other than climate change (human development, desertification, land degradation and environmental pollution), cause superior effects of climate change itself; loosing ‘net sinks’ of CO2 increases CO2 concentration in the atmosphere, i.e. pollution in the sea kills microorganisms that uses CO2 in photosynthesis. That’s why; it will be wise to say “Saving ecosystems … Saving ourselves”.

By: Hussien Al-Kisswani

Climate Leader

Climate Reality project

CR

Posted in Climate Change and Biodiversity | Tagged , , , , , | Leave a comment